الخميس، نوفمبر 26، 2009

الإحباط : للشاعر المرحوم عبد الحميد البكوش



image003













فى زمن الإحباط
تشعّ الشمس على أرض جرداء

يتساقط ماء المزن على الماء ،

فى زمن القهر ..

يشيب الفلّ ، يسود السلّ

وتنتهك الأمراض صدور جميع الشرفاء


***


فى زمن الإحباط العاتي

يزدهر الذلّ وتنتعش الأوهام

يصطفّ الخلق طوابير من أجل طعام وكلام

من أجل خبيز بالرّد

تصرفه السلطة ” الثورية ” بالعد

ناس مقابل كل الأحلام !


***


فى زمن الإحباط وأيام العار

ينخفض الأفق وترتفع الأسوار ،

يشتاق التاريخ لهولاكو !

وتحنّ جوارح أمتنا للاستعمار

فالوالي الوافد من أوربا

لم يتقن مثل ” فوارسنا ” رفع الأسوار

وحرق الأزهار


***


فى عهد الإحباط

توارت كل الأمجاد ،

فالزمن السيئ قد ألغى كلأ الأعياد

أصبحنا بضع دنانير، زوّرها بعض الأوغاد

صارت فى كل الأسواق وكل الأوساط

رمز الإفلاس ورمز الإحباط ؟
->إقراء المزيد...

إطفي ضــيهــا ..؟!.. د. محمد المفتي


بقلم : د. مـحـمـد المـفـــتي

2009-11-24

في الظـلام الدامس، انحني عليّ الدكـتـور إدريس اشـتيوي أسـتاذ المـحـاسـبة، المرجــاوي الأصـيل .. وهـو يغادر مـعـرضالكتاب ، وقال: ’’ مادام تسـتـعـمل في الشـعر الشـعـبي .. عـنـدي لك بيت آخر لعـبد السلام الحر .. عـنـوان للمقال الجاي ..
إطـفي ضـيـها، يا سـلام وسـلــّّم ... تـمّـا الـغـوط مـظـلــّـم ، ولا خـيـط تـَـلــَـفـون بيش اتـكـلــم واصـفـا حالة المـرج ليلة زلزال
عام .1963

مـعـرض بـدون نــور

مساء الخميس .. كان الهـواء باردا .. وانقـطـعـت الكهرباء عن المنطـقـة بكاملـها .. واضـطـر باعة الكتب أن يكتبوا فـواتيرهـم على أضـواء السـيارات .. واسـتـنـفـرت وحــدة أمن المـعرض .. خوفا من السرقات .. وسـرعان ما أقـفـلت الأبواب الخارجية.
كيف المسـئولين بالمعرض ما فكروا بتركيب مولـد .. موش عـنـدهـم دخـل من المـعـارض المـتــتـالية .. صحيح خـفـيـفـة ، لكن فـيـه دخـل؟
وقال آخر لصديقه: مـعـقـولة .. معرض بدون مولد كـهرباء احـتياطي؟ واسـتمرا في الجـدل حـول مباراة اليوم السـابق بين مصر والجـزائـر: ’’ خلاص يا أخي خـسـروا .. ياخـذوهـا بروح رياضـية .. ثم هل يعـني أن الجـزائر سـتحصل على كأس الـعـالم؟...

المـتـقـــاعـدون .. طلبـة المـعرفـــة

واضطـررت للوقـوف قرب البوابة .. لكي يسـمح رجال الأمن لمـعـارفي من بـعـض الشـــــيّاب بالدخـول. الحاج خالد بن حـمـيد أحـد أعـيان المديـنـة ،
الحاج سـعيد الشـاعـري الإداري المخـضـرم وصـاحب البـديـهـة الحـاضرة دوما ، أحـمد القـلال، المكي بـوزيد الدبلوماسي السابق، حسين السيد الشريف الدبلوماسي المتـقاعـد .. المهندس نوري ارحـومه .. فرج الترهـوني المترجـم المتميز عن الإنجليزية الذي
ينشر ترجماته الأدبية في الدوريات الكويتية. وجـوه تصـادفـهـا في المناسـبات الـعـامة.
واضـح أن نسـبة الشـيّـاب بين الحضـور كانت عـالية .. لأن مـوضـوع المحـاضرة .. اسـتحضر في أذهـانـهم الصحف التي كانت تطبـع في المطبـعـة العربية الوحيدة في بـنـغازي قـبل سـبعـة عـقـود .. فـقـد أخرجت مطبعة سـوق الجريد "بريد برقة" الناطقة باسم السلطة الإيطالية، ثم "ليبيا المصـوّرة" التي خـلـقـت تيارا مؤسـسـا على إحـياء اللغة العـربية وحب الوطن، ثم بعد العرب ظهرت صـحـف "بنغازي" و"عمر المخـتـار" .. وفي النصف الثاني من الأربـعيـنيات، صـدرت "الوطـن" صـحيـفـة المعارضـة الوطـنية.
ثـم إن الـتـقـاعـد يحرر المرء من كثير من المـهـام الحياتـية .. وفي حـالة المـتـعـلمين منـهـم يـســتـعـيدون الرغبة في القـراءة ومتابـعـة الأمـور .. ومنهم من يتذكر محـاضرات النادي المصري في الخمسينيات .. وفـضـلا عن اسـتـعادتـهـم لصـداقـاتـهـم وممازحـات أيـام المـدرسـة. وهـناك اليوم شـريحـة من هـذا النـوع وعلى المجـتـمـع أن يرعى احـتياجـاتـهـم، وعلى رأســها المقـاهي والمنتـديات.

قـلـق .. ومـفــارقـات

وصل آخرون من الأدباء والكـتاب.. مجـمـوعات صـغيرة متنـاثـرة في الســاحـة المـعـتمـة، لا تسـمع سـوى نـقـاشــاتـهـم وضـحـكاتـهـم
بين الحين والآخر. وتـبادلت بضـع كلمات مع المـؤرخ المخـتـار الجـدال عن مـقـالـه الأخـير عن تجــار غـدامس.. التي أمست مـزارًا للسـياح الأجـانب. ولكن لم يـقـدم لنا التـلـفـزيون الليبي بـعـد تحـقـيـقـا مـفـصـلا عن بنـائـها وتـقـاليـدها الاجـتماعـية .. وبشـهادات أهـلـها عن تاريخ غـدامس التي كانت إلى ما قـبـل قـرنين ، إحـدى عـواصم التجـارة الأفـريـقـية وخـاصة تجـارة الذهـب.
كان المـوجـودون قـلـقـين .. كلـهـم ينتـظرون .. قالوا بعد عشر دقائق .. قالوا الساعة ثمانيـة .. يـبــدو أن المشـكلة كبيــرة. هـذا هـو التـخـلـف ..
لا اسـتـعـداد للطـوارئ .. ولا تـحـسب. .. حشـموا بيـنا قـدام ها الـنـاشـرين الضـيوف أكـيـد كابل مـحـروقو إلا مـقـطـوع .. يحـدث في أي مدينة ..
لكن الخـطـأ هـنـا ، في غياب الاسـتـعـداد .. مـعـقـولة؟
تـدنّي كـفـــاءة الآداء ...

لكن غياب كـفـاءة الآداء مشـكلة أخـطر ..


أعـددت محاضرتي في شكل شرائح على الكمبيوتـر .. للـعـرض .. بواسـطة جـهـاز الداتـا شـو. حين لم يكن هناك جـهـاز .. وكانت الأسـباب والمـعـاذير بـقـدر الإحـراج وبـعـدد الحـلـول المسـتحيلة التي اقـترحـت.
’’هكذا تتـوالـد المشـاكل .. في اللحـظـات الأخيرة .. لأن لا أحـد تأكـد من وجـود الجـهـاز وجـرّبـه ..
قـبل المـوعـد ، بـ 24 سـاعة على الأقـل ...
الحـال من بـعـضـه .. أليس هـذا ما يـفـعلـونـه في الطرق .. يـقـفـلون مدخل شارع مـهـم .. وترى الكاولينا والشرشـور مكدسـة .. وربما آلة
أو أكثـر .. ثم يتـركـوهـا سـاكـنة لأيـام وأسـابيع . ’’وتـدني كـفــاءة الآداء مشـكلة مـتـفـشـية تـعـطـل كل أعـمالـنـا .. بما في ذلك سـريان الأوراق الإدارية والبـيــانات الـعـلمـيـة .. ومـصــالح الناس!

وهـزم الظــلام الجـمـيـع

ومـع مرور الوقـت هـزم الظـلامُ والبــردُ الجـمـيـعَ .. وخـرجنا الواحـد تـلـو الآخـر !
وفي طريقي إلى الخروج ، جـاءني الأسـتاذ نصر الدين الجراري ليقول أنه اتصل بطرابلس .. وتـقـرر تمديد المعرض يوم آخرإلى السبت .. وأصرّ أن تكون المحـاضرة في ذلك اليوم.
يوم الجـمـعـة اتصلت بالشاعـر اهـليل البيجـو على أمل إلـغـاء المحـاضرة.. وكان رده قاطـعـا : ’’ مسـتحيل ..
اشــترينا جـناريـتـر .. مـولــّد .. يشـعل 200 لامبـه .. وكل شئ تمام؟‘‘.


المحــاضـرة .. مـوضـوع وجـمـهـور

مسـاء السـبت .. كانت أضواء المـعـرض سـاطـعة .. والمبيعات مسـتمرة، وإن كان بعض الناشرين يـعـبـئون كـتـبـهم في كراتـين اسـتعدادا للرحيل. وكان عـلاء قـد حصل على جـهاز العرض، ولم يكن لدي من شئ أعـبر به عن فـرحتي سـوى قـطـعة حلوى أهـديتـها له! ومضت المحاضرة التي أدارهـا الصديق الشاعـر جـابر نـور، بسـلاسـة.
وكان من بين الحـضـور الدكتور السنوسي طاهر العائد لتـوه من مؤتـمـر طبي في هـونج كـونج، والدكـتور علي شـمبـش والدكتور الصيد
أبو ديب رئيس اللجـنة الثقافـية لمعرض الكتاب الدولي، والصـديقـين الأسـتاذ عبد الله المـقـيرحي ومحمد علي الشويهدي .. وكذلك الأخ علي جـابر مدير تحـرير صـحـيـفة قـورينـا التي " تـبدو مـلـزمة هـذه الأيـام بأن تـرقـص بالخـطـو إلى الوراء حتى
لا تـغـضـب شـقـيـقـتها أويا .. الشـديدة الـغـيرة "!! ربما غيرة لأنـهـما لمالك واحـد ، فلماذا لا يـكـون كل منها مسـتقـلة ماليا وإداريا .. فـوضـعـهما الحالي يـعـزز هـذه الغيرة الأبدية على ثـنائية بنـغـازي وطرابلس؟
وتناول عـدد من الحاضرين المحـاضرة بالتـعليـق. وبالطـبـع فإن أي مـحــاضرة لا بـد أن تـثـير بـقـدر ما تـنـير .. أي تـطرح رؤيـة جـديدة تـسـتـحث الأذهـــان. ونـوّه الصديق الشاعـر والكاتب الحبيب لامين بأن تحديث مدينة طرابلس بـدأ قـبل بنـغـازي بعشر سـنوات في عـهـد واليـها الكونت فـولبي، بعـد ما أسـماه الإيطاليون بحـرب الاسـتعادة في 1923 وقـمـع المقاومة الوطنية
في مصراته وزليتـن وبني وليد والجبل الغربي.

->إقراء المزيد...

الأربعاء، نوفمبر 25، 2009

دغل الصقيع







في قرية الجمر القديم..


أي رماد " للشتاء " سيبذره الحريق ! ...


نحن من فاتنا ميراث النور والدفء


في وصايا الحطب ..


ملزوزة أعمارنا في دغل الصقيع


في كل ليلة تلفظ الأحراش : - :


" آهات الوعول " ;;;;;;;;


كل القرون يطلبها " جن الجنون ؟ ",,,,




رغم اصطفاق الرعود فوق فنار السراي ,,,,,,,


ها هو البرق على الصراط


يدك ظلامات الخشوع


ها هي المطر تضخ صعقات الركود


بأصنام الوحول


باكرا في لغط خاضته سيقان الدجل


هاهي طوابير الشفاه وأذيال الوشاة


تتهجى طبعات الجباه على كف الرياح


تستقطر وابل الرضا بقمع البذاءة ...


هاهي الأشباح تمسمر ألواح الخلود


تعربن النعوش المثقوبة بحانوتي جديد .......


كل القبور بكماء هنا


لا تطلب إلا " صمت الظنون ! "



->إقراء المزيد...

أدرينالين وكوليسترول

2009-11-25_034632

بين قرنين نرى عصر الشواء وحضارة دسمة لأسناننا

بين أسياخ الحديد والدخان ننعزل عن فقراء لا نراهم

لولا العيد ما كان الفرح ولولا الفحم ما كان للحم طعم ..

فكم من الفقراء لا طعم ولا لون لعيدهم

يبقى لأشعب وخزعبلاته عن مواطن البهجة ودنيا المآدب مريدين,,,

صدقوا بشبع بطونهم إن الكل أضجعوا وبين أسنانهم تغلغلت ألياف اللحم

وعلى حواف ذقونهم تتزحلق سيول الدسم.

عند عتبات وشبابيك المصارف تتناطح هواجس الموظفين بسلك الفقر..

يمر الانتظار بقرون طويلة يرسم الوجع بصوف الملل صور الكباش

وأطفال حزانى وزوجات تتربص , يشحذن السَكينة من أغماد الغضب

فيطفو الأدرينالين على كل الوجوه ,, ولا احد يجرؤ على إخراس جيبه والتنكر لكفه..

تبقى الإمامة تراوح بين منابر الصلاة وفروض الولاء,, فالعيد صارت رهنا بالإشاعات

وحديث همس حار في متابعته مصلون ضيعهم وهن المبالاة وندرة الأجر.

أيها الكبش العظيم انك تكلفني خسائر عظيمة .

لست وحدك من ينزف ويذبح

فدمي تكفلت به سكاكين أمضى ..

كلانا أضحيتان ؟؟؟؟ !!!!

->إقراء المزيد...

الأحد، نوفمبر 22، 2009

فيروز : ليال الشمال الحزينة

->إقراء المزيد...

الجمعة، نوفمبر 20، 2009

لوحات للفنان عادل جربوع

 

 

->إقراء المزيد...

الأربعاء، نوفمبر 18، 2009

العرافة الليبية The Libyan Sibyl

image

image

في دراسة نشرت من قبل ريتشارد سميث بتاريخ ديسمبر 2003 طرح الباحث سؤالا اتنوغرافي انثروبولجي مهم ووجه استفهاما تاريخيا جد موضوعي وأساسي لفهم وتحليل الدورة الحضارية لليبيا عبر التاريخ فيقول : " ماذا عن الشعب الذي أطلق عليه الإغريق اسم "الليبيين" ، وبخاصة أولئك الذين كانوا يعيشون في الصحراء؟. ثم ماذا عن الليبيين ، التي وصفهم هيرودوت في القرن الخامس قبل الميلاد ، وهو نفس الشعب كتب عنه ابن خلدون باسم "صنهاجة ". ما يقرب من ألفي عام مضت؟ وتاريخ العرقية نادرا ما يوفر إجابات صريحة بنعم أو لا.

image image image

هوميروس هيرودوتس سترابون

ويتابع مستنجدا بإبعاد ليبيا الاسم ودلالته الإقليمية والقارية من وحي النصوص الجغرافية:

إن أقدم الجغرافيون قسموا العالم إلى ثلاث قارات : أوربا ، آسيا ، وإفريقيا ، على الرغم من إن كلمة "إفريقيا" لم تستخدم إلا في العصر الروماني ، وكانت لا تنطبق إلا على المنطقة المحيطة بتونس الحديثة. قارة إفريقيا ، وكان يشار إليها عادة باسم "ليبيا" التي كانت مقسمة إلى ثلاثة أجزاء ، كان احدها أيضا يسمى ليبيا. القسمان الآخران هما مصر وإثيوبيا. سترابون Strabo يخصص قسم مطولا لمشاكل الكشف الجغرافي المرتبطة إثيوبيا ؛ انظر له كتاب الجغرافيا ، i.2.24 - 28.

Richard L. Smith, "What Happened to the Ancient Libyans? Chasing Sources across the Sahara from Herodotus to Ibn Khaldun," Journal of World History December 2003.

image

قياسات العمل الفنية ومادته في كنيسة سيستين بالفاتيكان

1511 رقم اللوحة
Fresco, 395 x 380 cm
Cappella Sistina, Vatican

MICHELANGELO

“ Every block of stone has a statue inside it

and it is the task of the sculpture to Discover it ”

رجل اسمه أصبح مرادفا لكلمة تحفة

The Libica, or Libyan Sibyl

في العام( 1256 ) قام العلامة فينست دو بوفيه بتجميع أراء الكتاب وما دونه التاريخ عن العرافات في العالم الإغريقي، وسجل في موسوعته الضخمة عن العالم ( ( speculum majus أماكن ولادة عشر عرافات إغريقيات (كوميه، كومه، دلفي، ارثراي، هلسبونت، ليبيا، الفارسية، إفريقيا، ساموس، وتيبور) وهذا التحديد ينسب ولادة هذه العرافة إلى ليبيا أسوة بباقي العرافات اللاتي ذكرهن, وتحدث عما كن يحظين به من مكانة مقدسة في المجتمع الإغريقي، يعرفن الزمن، يتنبأن من خلال علومهن ومعارفهن بالأحداث، يلجأ إليهن كل ذي حاجة بالكشف عن ما غمض وحار في تفسيره أو لحاجة لديه لمعرفة الطريقة والعلامة لتحقق الغيب. كان يقال أن العرافة "كوميه" قامت بكتابة تسعة كتب وطرحتها للبيع على "تاركوينيوس" سابع وآخر ملوك روما. ولعل العرافة الآرثرية التي تنبأت باشتعال حروب طروادة كانت أشهر من قادتها أنفسهم، حتى أن مدينتي: ارثريا ومدينة ماربسوس تقاتلا على أحقية كل منهما بنسبها.
وعرف عن قسطنطين نفسه (أول إمبراطور مسيحي) اعتقاده بنبوءة العرافة الآرثرية عن قدوم المسيح، مما يدل على الأثر المستمر لتراث النبؤات القديم إلى زمنه وإلى حجم الهائل للقداسة التي أحاطت عرافات دلفي ولعدة قرون. لذلك تظهر العرافة الآرثرية،رغم وثنيتها، في سقف الكنيسة السكستينية كواحدة من أربع عرافات يحطن بمجموعة من أنبياء العهد القديم الأربعة كما صورها مايكل آنجلو،..

ليبيكا (libica ) هكذا رسمها مايكل انجلو بلغته اللاتينية ، صفة جنس وهوية ,إنها الليبية أي العرافة الليبية تجلب عالم ما قبل النبوءة المسيحية إلى نهايته.كثيرون لم يعرفوها وربما أكثر تطرق أسماعهم هذه الشخصية المغيبة من وعينا بالتاريخ الليبي في غير أرض ليبيا كما هو حال كثير من مآثر ليبيا العصية على الجمع والمنثورة في متاحف وكتب ومستودعات الأرشيف ببلدان العالم. من قصر فرساي الفرنسي الذي تزين بأعمدة لبدة السامقة ومثلها تلك التي بنيت منها بلدية شيكاغو إلى الوجه الليبي للتمثال النصفي لشاب أسمر إلى النسخ الأصلية لقورينا بالمتحف البريطاني ومنها تمثال أفروديت قوريني أجمل تماثيل الأرض كما يشار إليها عادة والذي عاد في عقد التسعينات إلى متحف السراي بعد أن غيب بمتحف الفاتيكان, ولعل أعجب القصص المرتبطة بكنوزنا الضائعة قصة تلك الضجة التي اقترنت بخاتم اللعنة القورينية والذي منح من حمله إلى جنوب إفريقيا لعنة وأذى حتى اضطر من نهبه من شحات في غفلة من الزمن والسلطة المحافظة إلى إرجاعه لموطنه الأصلي على يد السير جوتشايلد في عقد الستينات من القرن العشرين.

ثمة حكاية أخرى لن نفوت سردها لما فيها من تشويق وغرائبية تتصل بالسير جودتشايلد الذي كان مراقبا عاما للأثار بالمنطقة الشرقية حتى ستينات القرن الماضي والتي دونتها السيدة جويس رينولدز في كتابها عن أخر أعمال جوتشايلد ضمن هامش ما وثقت عن سيرته ,وهي أنه قام بتحميل مؤمياء ليبية عثر عليها بإحدى المقابر من منطقة الجغبوب وأرسلها إلى بنغازي ولكنها فقدت ولم يعثر لها على اثر بعد وصولها إلى بنغازي وفي ظروف مريبة وغامضة وكان الأرض انشقت وابتلعتها الأمر الذي أعاد إلى الأذهان قصص لعنة المومياء وما سمي بلعنة الفراعنة ,فهل كانت لتلك المومياء الليبية لعنتها الوطنية الطراز؟! فقررت العودة إلى مقابر الموت الجيرية وسط هجير الصحراء, ولم تعجبها مدينة الحياة والنور بنغازي وريثة برنيسي الأميرة الفاتنة وموطن تفاحات هيراقليز الذهبية ومهبط نهر الليثون الجوفي وبحيرة ترتينوس الأسطورية وهي الرابضة كحسناء وادعة على ضفاف البحر المتوسط.؟؟؟

image

البطل الاسطوري هيراكليز بحدائق الهسبريدات لأخذ التفاحات الذهبيات

image

الأميرة برنيسي II . ابنة ماجاس حاكم قورينا هذه التي حملت بنغازي البطلمية اسمها .

زوجة بطلميوس يورجتريس الملك البطلمي الثالث حاكم مصر.

خلدها كاليماخوس بقصيدة حفظ لنا الزمن

بعض مقاطعها (برنيقي = برنيكي Berenice)

(267 BC 266 or - 221 BC)

يبدو ذلك ممكنا بالقياس إلى منطق الأساطير .... وكوننا غائبون غارقون في إقليمنا الليبي جغرافيا ومعرفيا مغرمون باجترار الدارج ولوك السائد وترديد المعروف واستنساخ الجود من الموجود , راضون بما توفر وتساقط علينا سهلا وخائرون أمام استفزازات الاجتهاد.نحن كمن يقلب على رأسه صدفة مظلمة وفي آذنيه استودع القطن حشوة مضادة للسمع وفي عينيه توطن عمى الاطلاع بعد أن شغلت عقله مباحث الحل لمعضلة إشباع البطن في حين ران على قلبه الهم تلو الهم فاستحال لا يحفل بتاريخ ولا يأمل بصنع جديده......

لكل هذا راوح الزمن بين أقدامنا وصارت حركة التاريخ ومفاعليه خاضعة لمعدلات التغير بالتحسن والسوء في واقع الحياة المادية فانقطعت علاقتنا بسماء الروحي والمعنوي وتفشى فينا وباء عوز الجمال وفقدان السعادة والاستمتاع بمآثرنا الباهظة اللذة......

في عصرنا هذا تضاعفت رغبات الأمم والدول لبناء ذواتها وبالغت في إشهار كنوزها وتباين بصماتها على جداريات الزمن, وصار ذلك واجبا وطنيا يمليه دستور الهوية وشأنا ثقافيا مناطا بالمؤسسات وإسهاما إنسانيا تسخر له الأقلام حبرها والمراكز والمعاهد بحاثة ودارسين ومجالا تنفق فيه الدول أموالها دون أن تعده هدرا أو تبذيرا في حقل لن ينبت سنابل الربح.

الفنون كما هي الآداب كانت ولا زالت وستظل ملامح لا تتصل إلا بالحضارة أيا كانت تلك الحضارة دونما ارتباط بنوع أو جنس أو عصر ,غير أن الدين والأسطورة واللغة لعبت دورا أساسا في صياغة المحفزات البكر للحضارة كما هو شان العلم الذي قدم نتاج الاشتغال بأنماط التفكير العقلي النفعي في هيئة اكتشافات واختراعات ذات وظائف عملية لتيسير وتطوير أدوات العيش وتسخير الطبيعة وموادها لصالح بني البشر. الفنون والآداب استلهمت الدين والأساطير وتعاطت مع المعنويات والعواطف ومطالب النفس البشرية وأحلامها وطموحاتها مع الهموم والأحزان مع الفرح والسرور ومع التساؤلات التي تطرحها الأنفس أمام تجليات الله في الكون والذات البشرية, من هناك انطلقت فكرة التعبير التشكيلي والتجسيد المادي عبر وسائل اقترحتها البشرية بتلقائية وبانتشارية تتباعد عن مراكزها الأولى وعبر كل العصور وصارت ظاهرة محسوسة في كل تلك الحضارات .تلك هي الفنون إجمالا ومنها فن النحت والرسم بتفصيلات ومسميات متباينة إلا إن الثابت أن كل شعوب الأرض عرفتها. إذن هي ظاهرة إنسانية طبيعية ونتاج موازي ومرتبط بالنشاط البشري منذ أقدم أزمنة غابرة . فالفن كان أولا والسبب انه نابع روحي متفجر لا ينضب فلكل جوانب حياتنا صفات فنية لا نستطيع إنكارها أو تجاوزها.

(( إن الأمم تولد رواقية وتموت ابيقورية )) ول ديورانت

فالرواقية هي التقشف والزهد والابيقورية هي منهج العيش باقتناص اللذة كمدارس للفلسفة الكلاسيكية ليس بالضرورة الاتفاق معها على الاجمال والمضمون الى ما لا نهاية,فنحن كبشر وكأصحاب منهج عقدي سماوي ومنظومة قيم حضارية خاصة لا يمكن أن نؤمن باللذة المطلقة كما الأنعام والتي تحركها الغرائزية الحيوانية إلا أننا ولا شك نستعذب الجمال ونتحسس حلاوة وطعم الحياة في كل مباهجها الراقية بمشاعرنا وأحاسيسنا الرهيفة وبعقولنا المفكرة.

تقول الأسطورة الإغريقية إن زيوس كبير الآلهة اختطف الأميرة الفينيقية أوربا وان أخيها قدموس بن اجينور قد لحقها باحثا عنها وحين وصل دلفي سمع هاتفة الوحي ( أي عرافة الموحى )والتي أخبرته بان يستقر بطيبة ببلاد اليونان فشد الرحال إليها وهناك حدثت له مصاعب جمة ولكنه تمكن من تجاوزها . حمل قدموس معه الأبجدية التي ابتكرها الفينيقيون وعلمها للإغريق وهناك تزوج من " هارمونيا" التي حملت إلى اليونان أول المعارف عن الفنون في حفل بهيج حلت به الآلهة وقدموا لها هدايا ثمينة

في الركن الجنوبي الغربي ،عند مثلث فيثاغورس الحدودي بين ليبيا ومصر والسودان ،تنبثق من جوف الأرض جبال العوينات وتليها امتدادا في الجانب المصري منطقة الجلف الكبير غير أنها جميعا تؤلف مركبا ثقافيا إقليميا واحدا ومهما لإنسان العصور ما قبل التاريخ الذي عاش في هذه الرقعة مرحلة التدافع البشري دون جوازات سفر . الرحالة المصري احمد حسنين خاض مغامرته للالتفاف حول القطر المصري مطلع القرن العشرين حين انطلق من مصر عبر الإسكندرية ثم بواحة سيوة والجغبوب والكفرة وحتى العوينات -( ليكمل بعدها رحلته حتى تنتهي عند ضفاف النيل ) سجل ملاحظات مبكرة ومهمة عن الجيولوجيا وهو جيولوجي وعن الغطاء النباتي وعن الحيوانات والسكان ولكنه نبه إلى وجود الفن الصخري والرسوم بالمنطقة وهي تمثل جناحا شرقيا للمدرسة الفنية الليبية التي غطت كامل الصحراء الكبرى, تلا ما قدمه احمد حسنين اهتمامات مبكرة أيضا للبحاثة الألمان والذي لا زالوا أصحاب مرجعية بحثية بتاريخ وفنون المنطقة , غير أن تعثر البحث بالمنطقة تراجع لأسباب أمنية وسياسية كانت تحظر وصول العلماء والسواح للمنطقة , مؤخرا شرع الدارسين الألمان في توجيه فرق بحثية للمنطقة لإعادة تقييم المجهودات السابقة والبناء عليها . ومما سجله الدكتور رودولف كوبر kuper R.

clip_image020

من انطباعات ومخاوف نستطيع أن نقدر حجم الكنز الحضاري الذي تحوره هذه المنطقة البكر في حقل الفن الصخري بليبيا ومصر والعالم فأثناء زيارته لمصر سجل التالي :

" لوحات أنيقة من صنع إنسان عصور ما قبل التاريخ رفقة هذه الطبيعة القاسية هي الآن بجبال الجلف الكبير والعوينات , كما هي مذهلة في البساطة إنها تذكرنا بإعمال بيكاسو. لقد وفرت الصحراء حرما محدودا لهذه اللوحات, كما أسهم ابتعادها عن اقرب نقطة استيطان بشري حوالي (500 كم ) في منح الملاذ الآمن للقليل من هذه الروائع. إن أي حماية فعالة لهذه الرقعة تستوجب اتفاقا ثلاثيا بين البلدان الثلاث المتجاورة, ذلك انه ليس الفن الصخري وحده على المحك وفي خطر بل أيضا الثقافة المحلية للإقليم وأيضا التاريخ والتراث الطبيعي للمنطقة بأكملها.

"لا يمكنك تقدير كمية الأضرار التي لحقت ،" - يقول الدكتور كوبر كعالم أثار ألماني منخرط في عملية حماية للآثار الفنية بالمنطقة- فمعظمها يرجع إلى عصر أو مرحلة الجفاف الأخيرة التي ضربت منطقة الصحراء الكبرى منذ 5,000-7,000 قبل الميلاد .

أولى اكتشافاتنا لمهد الفن كانت على مسطحات الصخر وفي جوف الكهوف في اسبانيا وفرنسا غير إن ترتيبها الزمني من حيث القدم انقلب رأسا على عقب مع ما قدمه متحف الفن الأول بليبيا على سفوح ووديان الأكاكوس وفي مرتفعات وكهوف تاسيلي وفي جبال الصخور الوردية بالعوينات الشرقية. والتي درست من عديد العلماء أمثال ماكهيو وهنري لوت

‘In Search of the Tassili Frescoes’ Lhote, Henri (1956

clip_image022

Lajoux, Jean-Dominic (1963) ‘The Rock Paintings of the Tassili’Cleveland Ohio: World Publishing Company

LeQuellec, Jean-Luic (1993) ‘Symbolisme et art Rupestre au Sahara’ Paris: Editions L’Harmattan

Muzzolini, Alfred (1995) ‘Les Images Rupestres du Sahara’ France: Toulouse

ودراسات ألمانية

Mueller, Gert 1997, & 2003 reprint ‘Wie Sand im Licht des Mondes: Dichtung der Tuareg’, Innsbruck: Haymon

van Troth, Desiree 2001 ‘Heisse Sonne Kalter Mond: Tuaregnomaden in der Sahara’, Muenchen: Frederking & Thaler

van Trotha, Desiree 2000 ‘Die Enkel der Echse: Eine Frau im Land der Tuareg’ Muenchen: Goldmann verlag

clip_image002[7]clip_image004[12]

عالم ما قبل التاريخ الايطالي فابريسيو موري على سفوح الأكاكوس, يحمل أغراضه على ناقة كما كان الطوارق يجوبون الصحراء , الجمل يعتقد انه أخر الحيوانات المستأنسة التي دخلت الشمال الإفريقي مطالع القرن الأول والثاني الميلاديين وإن كانت بعض الدراسات تنفي ذلك وتقول بأنه يمتد بوجوده إلى تاريخ أقدم كما نرى في اللوحة الملونة للجمل والمكتشفة بكهوف الأكاكوس, لكن الثابت أن استخدامه للركوب كوسيلة انتقال وظهوره في مدونات تاريخية يرجع إلى بداية العصر الروماني. الجمل لازال يعيش بالصحراء, وكذلك هم الطوارق فرسان الصحراء . السيد موري ارتبط كثيرا بالطوارق كمجتمع محلي ينتشر بجغرافيا المكان , لذا نجده قد استقى جل معلوماته عن البيئة والأسماء والرموز الشعبية وطقوس وعادات المجتمع المحلي وثقافة الخرافات والميتافيزيقيا السائدة بين السكان من مرشده وساعده الأيمن الشيخ

( كارنافودا ) وهو من طوارق المنطقة وخبراء الصحراء المشاهير. لقد ساعده هذا كله في إعادة رسم خارطة المكان وفك رموز الرسومات وتفسير ما عجزت عنه ثقافته الأوربية وعلوم العصر. التي لم تسعفه بخيال رجال الصحراء ووحي جبالها وكثبانها.فهل كانت كهوف الصحراء مهد الإنسانية وملاذها البكر؟. وهل كانت جدرانها الفجة أول جاليري لتصاوير العبث الباطني والتأملات المؤنسة لنفسه المروعة بهواجس الهمجية ؟. هل هي الخربشات البريئة الرائدة بدفتر الصخر القاسي أو ما يسمى بطفولة الفن ومدرسة الفن المفتوحة لإنسان المكان الباحث عن ذاته والمتفكر في ملكوت الله محاولا رسم محيطه ومجسدا سيطرته على الطبيعة وكائناتها معبرا عن وجوده بخطابه الملون؟!. البعض يراها كل هذا. ويصنفها كمرحلة أولى لما قبل الكتابة والتي لولاها لما خطونا عتبة التدوين. والى يومنا هذا يتعلم الطفل الرسم قبل الكتابة ويحبه أكثر, وأكثر الكبار ثقافة وإحساسا بالجمال ورهفا يقف طويلا أمام لوحات الرسم ويقتني منها ما يعجبه ليعلقها في كهفه الحديث ( منزله) فهل هو الحنين لعادة قديمة!!!!!!!!!!!؟.

image لوحة من لوحات الفن الصخري بالصحراء الليبية

تصور رجلين بعمامتين. قارنها بعمامة الطوارق في يومنا هذا!

البروفسور فابريسيو موري هو رئيس البعثة الايطالية بليبيا

والتي نشرت كتاب " ليبيا . فن الصحراء"

LIBIA: L arte del deserto 

clip_image030

clip_image032

وكتابه " الحضارة الكبرى للصحراء القديمة "

Fabrizio Mori

(1998) ‘The Great Civilisations of the Ancient Sahara’ Rome: L’ERMA di BRETSCHNEIDER

كما اعتبرت كتابات إبراهيم الكوني الروائية من المراجع المنجمية لمادة السبر التحليلية لفن الكهوف بالصحراء الليبية ,فكما ثابت فان عملية التحليل والتوصيف للعمل الفني تستدعي لإتمامها فهم حقيقي ورصين للبيئة الرمزية وللفلكلور والأسطورة وطقوس العبادة وعادلات الدفن ومعرفة بالمعاني المخبأة وراء الأشكال والزخارف والتي عادة ما تحمل أصداء معرفة غابرة ظلت تتردد في الحكاية والأغاني والأهازيج وخرافات السحر والتنجيم وغيرها وهذا ما تكشف عنه التقاطات الكوني وإعادة بناء المكان بتفكيكه للمخيال السائد ونبش لبه بقلمه الساحر الذي يعيد إلى الذاكرة الحاضرة قوتها على إنتاج معارف وخبرات وفنون قديمة وان كانت ذات طابع وملامح أدبية إلا أنها تكسب حقل التحليل الفني خصوبة جد مفيدة في بناء التصورات وتفسير اللوحات وصياغة الشروح على ما قد يراه البعض لغزا يصعب حله. إن هذه الكتابات تقدم نفسها كمنتج أدبي استوحى الفنون ذاتها وأعاد لها وهج رسومها التي تماثل لغتنا الحروفية المعاصرة , أنها بحق كتب مصورة تحتاج جهدا إبداعيا لا يصدر إلا عن ابن بيئتها, وهكذا كان الكوني موفقا إلى ابعد الحدود ما استدعى دهشة من اطلع على نتاجه من زاوية تأريخ الفنون بمنطقة الحزام الصحراوي بشمال الإفريقي فكان ولا بد أن تترجم أعماله وتضم إلى القائمة العالمية لمراجع الفن الصخري القديم.

Al-Koni, Ibrahim 2005 ‘Anubis: A Desert Novel’

Al-Koni, Ibrahim 2003 ‘The Bleeding of the Stone’

image

image

*شعوبا تزينت بالريش *

وغيرهم . حتى إن قراءة هذه النصوص المصورة أسست لنظريات انثروبولجية جديدة بخصوص الهجرات والتدافع البشري ومهد الإنسان الأول ذاته فقدم جرزيوري نظريته عن الهجرات التي انطلقت من ليبيا لأجناس عدة تشظت عن الجنس الليبي الأصيل باتجاهات البوصلة الرئيسية منذ الألف العاشرة قبل الميلاد وهي أخر مرحلة للجفاف لازلنا نتربع وسطها إلى يومنا هذا. من هذه الهجرات الرئيسية هجرتان يرجح أنهما حملتا جينات ثقافية من الجسد الليبي هما الهجرة الشرقية باتجاه النيل عقب جفافه وتشكل ضفافه والهجرة الشمالية والتي توجهت نحو أوربا ويعتقد أن أجناسا أوربية عدة قد تولدت عنها.هذه الهجرات لا ينظر إليها كحراك بشري فقط بل إن ما يعرف بنظرية الانتشار الحضاري التي أسس لها العالمان الانثربولجيان مورغان وتايلور تؤكد على القيمة الثقافية والفنية والدينية لهذه الهجرات وبالتالي انتشار قيم وطقوس وعبادات وأساليب فنية وممارسات تتصل بالروحانيات كالكهانة والسحر ومنها على سبيل المثال ما قيل عن انتقال الدوريدية من ليبيا إلى الجزر البريطانية وأيضا يلحظ الدارسون الاتنوغرافييون والانثروبولجيون باهتمام كبير حجم التشابه الكبير مابين عادات وطقوس وحتى الملابس وبعض المأكولات مابين الليبيين والهنود الحمر,

إنها بحق تساؤلات مهمة أتت من مراحل التكوين الأولى ينبغي أخذها بعين الاعتبار كونها تنشط الرغبة بالبحث عن الأجوبة في سياق شامل لقاعدة كلية أثبتت صحتها تقول إن البشرية كما كان خروجها من رحم واحدة إنها أيضا حملت بدايات معارف وفنون وديانات من مخزن واحد وأنها ظلت تؤثر وتتأثر ببعضها البعض والى يومنا هذا.

ففي عصر انجلو انطلقت حمى الاسترجاع للتراث الميثولوجي الكلاسيكي ودمجه بمفاهيم وطقوس المسيحية الناهضة بزخم الكنيسة المستحكمة في كل شيء فبإرادة بابوية سامية شرع الباب أمام فناني العصر ومنحوا إقطاعيات واسعة المساحة, ومنهم انجلو النحات والرسام لتفريغ مفردات دينية وحكايات وأساطير على جدران وقباب المباني الفخيمة ببذخ تزييني مفرط التجسيم ومانح للبهجة الروحية يسلب لب الناظرين . هنا كان الحظ لصالح العرافة الليبية لتستقر بها الرحلة كأيقونة ملونة ببعث جديد على لوح جصي ( الفريسكو أو ما يعرف بفن الرسم بالجص على الجدران ) مبهج صنعته مخيلة انجلو بمهارته المازجة بين دقة التوظيف وإعادة إنتاج الأشكال الأسطورية بجمالية باذخة تستحوذ على جاذبية طاغية واستيلاد شعوري لما وراء البصري الغير معتاد كأسلوب تزيني للمساحات الضخمة.

clip_image038

لقطة نادرة لكامل السقف بكنيسة سيستين حيث رسمت العرافة الليبية

الشكل العام يتخذ وضع الجلوس المتحفز لعملا ما . فالحركة تسيطر وتستبد بالشكل رغم جلوسه انه انهمار حركي متدفق بالحياة، تبدو فيه العرافة بعرض لأكتافها الرائعة, واذرعها الضاجة بالقوة بتفاصيل عضلاتها وهي تمتد بقوة. برأسها الرائعة في نظرة نصفية تميل لنيل نظرة الثلاث أرباع وبعينين شبه مغمضتين أتت العرافة من طقسها تتأمل لحظتها وتغيب في آن. ضفيرة ذهبية مكتنزة برزت من غطاء الرأس الأبيض الذي أضفى على وجهها ملمحا محتشما فيما خبأت شعرها الغزير بلفه مكورا أسفل الرأس . يقدم القوام الملتف على محور الجسد صورة مثلى للمشهد حركيا وجماليا ويتناغم مع أطراف الجسد الأخرى. مستندة بطرف القدم تلامس الأصابع مرتكزها حافة الأرض وقدمها الأخرى ترفعها من فوق صندوق معلنة عن رشاقة في الانتقال ما بين القدم الأولى والثانية, فيما يكشف الثوب الشفيف عن ساقين من رخام أشبعت ولا شك هيام مايكل انجلوا بالحجر الأبيض الذي يهمس له أن تعال وانحت الجمال بأزميلك السحري.

إنها تضع جانبا الكتاب المفتوح كما لو كانت على وشك إقفاله. وهو كبير الحجم أرهقها حمله والذي يبدو انه كان يحتوي على جميع النبوءات.

الشكل العام نفذ بأسلوب ممتاز للغاية وملون بطريقة غير معتادة فالسطوح الخارجية بثناياها ذات الصبغات الذهبية كانت لها الغلبة في اللباس تغشى ملبسا رقيقا وشفافا أخذ لون السلمون الوردي : الحكمة الذهبية جاءت من نوع معين من المعرفة. هنا كما في أي مكان آخر ،المعجزة الفنية تتمثل في الدمج الاستثنائي للمؤثرات الموحية حصل مع البرودة،في أسلوب الرسم الجداري في الهواء الطلق ، والتي قد لا تعطي من المزايا والإمكانيات المادية للألوان الزيتية.

إن هذا الشكل يقدم لنا نموذجا لسيدة نبيلة أكثر منه لعرافة أو رسولة إلهية ، وعلى العكس من نظيره ذي الملمح العابس لإرميا.فالابتسامة الغافية والسرحان هي بطريقة أخرى تخفف ذلك الابتعاد.

إنها بحق تقدم لنا صورة ملهمة لتصوراتنا الضالة عن حقيقة العرافة وطقوس الكهانة لترشدنا عبر مشهد كهذا إلى الدرب الذي عبره مايكل انجلوا ليصل إلى قدسا طوقته ضبابية السرية منذ زمن الإغريق والرومان فانتزعه م من جدران الكلمات والنصوص والمخيال القديم مجسدا صورته في زمن الكنيسة ورابطا بين الكهانة الوثنية باكليروس المسيحية الذي راقه أن يوظف فن الرسم لصناعة فنه الخاص آلا وهو فن الإيقونة والفريسكو ذي المسحة الثيوقراطية بعد أن استمد جذره في موضوعات وشخوص الميثولوجيا القديمة وأعاد صوغه كمكون جمالي تعبدي تزييني لتهذيب المشاعر بفيوضات الجمال ومخاطبة النفوس التائقة بشغف عبر لغة السرد الملون لملامسة الإعجاز السماوي وأيضا للتبشير عبر الحقيقة المصورة.

لاحظ صفة الليبية التي دونها مايكل انجلو أسفل العرافة

تمييزا لها عن باقي العرافات التي رسمها كما في اللوحة الأخيرة

حسب الترتيب

image

clip_image042

clip_image044

نموذج تشريحي للعضلات والجسد والحركة التي تعتريهما

مخطوط أولي للعمل للعرافة الليبية

clip_image046

شريط العرافات بالسقف : في الطرف الأيمن العرافة الدلفية وفي الطرف الأيسر العرافة الليبية

الأساطير اليونانية والرومانية القديمة ( الكهانة التنبؤية )

العرافة - اسم لواحدة من الكاهنات التي كانت مسئولة التعريف بكهانة الوحي المرتبطة بأبوللو. كان هناك عدد كبير من الأساطير المتعلقة بالعرافة أو العرافات. في التقاليد المسيحية هناك اثنا عشر من العرافات والتي قبلت بوصفهن نبيات يعلن عن الولادة المقدسة للرضيع ( المسيح). أسمائهن تدل على مكان أصلهن ؛ وهن عادة ما يظهرن يحملن كتاب ، وإن كان لكل واحدة منهن رموزها الخاصة بها.
العرافة الليبية تنتمي بأصلها الميثولوجي إلى ليبيا حيث أقام ابولو مدينته للحورية قوريني ودور العرافة هنا أنها هي التي صاغت نبوءة التأسيس من موحى دلفي اكبر مستقبلات الوحي في العالم اليوناني القديم ومن هناك تسلم الثيرانيون سكان جزيرة ثيرا اليونانية ( سانتورين الآن )دعوة ومباركة ابولو لهم بالهجرة واستعمار قورينا بقيادة الشاب باثوس مؤسس الأسرة الباثية الملكية التي حكمت قورينا.

هنا نلحظ تمييزا مهما وضعه انجلو فأسفل العرافة الليبية وضع صفة الليبية كتابة, ولكنه تحت عرافة دلفي وضع صفة الدلفية . فهل كان انجلو يقصد أنهما مختلفتان أم أنهما واحد , فهل ما فعلته عرافة دلفي التي تلت نص نبوءة مجيء الإغريق إلى ليبيا قد صيرها ليبية؟ أم انه يتحدث عن عرافة ليبية من ميثولوجيا إغريق قورينا تستمد أصولها من الكهنوت الليبيواغريقي؟

في كلتا الحالتين فان نسبا ليبيا يلحق بالعرافتين من جهة موحى دلفي المرتبط بالاستقرار الإغريقي وأيضا لما اشتهرت به ليبيا من كونها واحدة من حضارات العالم القديم التي صدرت الكثير من الديانات الأرضية إلى مصر القديمة واليونان وأنها ظلت براحا نشطا بالسحر والكهانة والطقوس . كما أنها كانت عند الإغريق مسرحا حيويا للكثير من أساطيرهم كقصة هيراقليز وتفاحاته الذهبية وقصة الجورجون ميدوزا ونهر الليثي الأسطوري ومجيء البطل بيرسيوس ووصول اوديسيوس الى جزيرة مينلاوس الليبية شرق درنة وقدوم ابولو للزواج بحورية قورينا وأن الإغريق عبدوا أثينا وزينوا أثوابها كما عرفوها من الليبيين بل إن ليبيا ذاتها كانت اسما لإلهة تعبد.

clip_image048

هذا العمل الذي نفذه مايكل انجلو على نماذج جصيه

يرقد تحت سقف مصلى كنيسة سيستين

Michelangelo frescoes in Sistine Chapel

image هذه لوحة العرافة الدلفية أي المنسوبة لموحى دلفي تمييزا لها

عن العرافة الليبية

هكذا فعل انجلو

Michelangelo. The Sibyl of Delphi. 1508-1512. Fresco. Sistine Chapel, Vatican.

clip_image052

أهم مواقع الفن الصخري بالعالم في الخاصرة الجنوبية لليبيا

image

الحبيب الأمين

نشر بموقع جيل بتاريخ 16-8-2008

http://www.jeel-libya.net/show_article.php?section=5&id=8370

->إقراء المزيد...

سكة مشروخة











في قاطرة الشتاء على خط الخريف
جلست قرب غيمة شقراء ونحيلة ,, لم نتحدث
إذ اكتفينا بالنظر للشروخ والشقوق بوجهينا وهي تتصبب عرقا...
وزعت علينا الريح وصية الصيف السوداء
" هناك تراب يحتضر ينتظر وصول صيدلية الأعشاب "....

نزلت الغيمة النحيلة أولا بمحطة الرذاذ ترنحت وسقطت مغشي عليها
بقيت أنا وأوراق الخريف وحدنا ,, هي في مهب الضياع وأنا في مهب الملل
نرمق عبر النوافذ انعكاسات الأفق البنية ونواري احتدام القلق...
كانت الريح تنفخ من شرخ زجاجي مزمار الصقيع وتغمز لنا كريشتين يرسمان قشعريرة الصمت ..
وسط هذه اللوحة الهائجة كان اليقين يعزز الثقة بالجبن كتعويذة آمان
إذ لا أحد سيجرؤ على ارتكاب حماقة النزول قبل الهطول..

لم تتوقف القاطرة ولم تأت سيدة المطر البيضاء الغزيرة بسحبها المترهلة ..
سرت إشاعة من القاطرة المجاورة تقول إن بعض خصيان الجذب تحرشوا بها
وقاموا بتبخير ماءها على نار هادئة عند بئر الحنظل ...
بين ليل متشبث بظلمة خرساء ونهار موغل في النار
انتظرنا بصبر لا يشتعل وصولنا إلى محطة الربيع ...
ثلاثة شهور ثقيلة من السفر البطيء تعاقبت فيها الليال الفانية والنهارات البائدة ..
كانت كافية لتنصيب الفشل على بردعة الرحلة برتبة " قبطان نهيق أول "
ولسحب تذكرة مزورة من راكب خفي بيننا يثرثر ولا نراه
يدعى السيد " قريباً "

أخيرا قالوا لنا ,,,, أيها العطشى غار ماءكم وطار حظكم
الرحلة ألغيت لأن الربيع لم يرضع مطره وتسمم بشوكة صيفية
فمات في المهد ودفن في التراب
كالتراب مع ذاك التراب المحتضر ....
نزلنا جميعا من القاطرة وارتدى كل منا عطشه دون أن يتكلف أحد منا عناء النظر إلى كشك
القحط الناشر بضاعته من القناني الفارغة على ضفاف غدير تجعدت طينة وجهه وتناثرت
على أطرافه الخشنة شقف الجرار وطموحاتها بالارتواء ...........

كنت ثمل بهذا الفراغ الذي يعتصر مواسم اليأس الأربعة ليدسها بانتظاري المتيم بالخيبات الطازجة .. مازالت المكابدة مزمنة حيال مسخرات الطبيعة التي تزدرينا وتوغل في التأثم بذنوبنا ,, فمن وجوهها الأربعة لا تمنح الفصول أعوامنا غير التفاتة مناوئة بوجه عبوس رغم انتصابنا أمامها بطقوس قداسة تستدعي مجيئها لتفقد عذاباتنا المفتوحة كقرابين فائرة... بضع خطوات نافقة على درب يقطع بالسيف سيقان سالكيه..كانت ملهمة للجم المساورة ودحضها بمفاكرة انسحاب تتوقع الأسوأ كفرضية دائمة الصدقية تعربد بالعقل فتصفر كل أرصدة العقل من دراهم المنطق وحيلة اليد فلا يبقى أمامك من حل غير قذف كل النعال بوجوه كل الفراغ ..
في المرة القادمة سأجازف حافي القدمين لعل التراب والعرق يتبنيان لي مشوار آخر يليق بطينة خطواتي .. ولا يبالغ في الاحتفاء كثيرا بالمفقودات المغيبة وليترك السكة المشروخة للمنضبة عقولهم تخصبهم الأوهام بالتراضي... كقطارات تعيش على الحقن البخارية وتموت بالخواء .............



->إقراء المزيد...

بلا ملامح .. بلا نبض

emrah_alien_sultan01-749405

تماثيل إزاء ارتعاشات الحياة :-: -:-

لم يبق منها : : : ::..

غير وجوه لا تستحي ,,,, : .. :

وأفواه باردات ,,,,,, :-:

تشرب نخب الرخام .........

->إقراء المزيد...

الجزيرة نت / آثار ليبيا عرضة للنهب. خالد المهير

آثار سرقة واضحة على تمثال مقطوع الرأس في مدينة شحات

عزز تقرير الصندوق العالمي للآثار توقعات خبراء ليبيين وأجانب بوجود شبكات تهريب منظمة تعمل في ليبيا في ظل غياب القوانين الرادعة.وذكر التقرير أنه غالبا ما تضم عمليات التهريب التماثيل الصغيرة وقطعا من العملات عبر الشاحنات المحملة بالخضروات، أو عن طريق سفن الشحن للقطع الكبيرة.وأوضح أن مسؤولي الآثار يشكون من قلة الكوادر البشرية، مستشهدا بتقلص أعداد موظفي المصلحة من 500 في 1970 إلى 90 فقط في الآونة الأخيرة.وكشف عن دور ضعف الرواتب، التي لا تتجاوز 150 دولارا في الشهر، في جعل احتمال بيع الآثار أكثر جاذبية من أي وقت مضى.

سوق سوداء

عالم الآثارالإنجليزي بول بينيت

ولا تتوفر أرقام رسمية عن عمليات التهريب خلال الأعوام الماضية، لكن تقارير صحفية تحدثت عن سرقة 90 قطعة أثرية نادرة عام 2006، ورجحت التقارير أن الأرقام قد تتجاوز هذه الإحصائيات بكثير منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وأكد عالم الآثار الإنجليزي بول بينيت، وهو رئيس جمعية الآثار الليبية في بريطانيا، ازدهار نشاط التهريب والسرقة في منطقة الجبل الأخضر.

ولاحظ بينيت خلال زيارته الأخيرة ازدياد نشاط السوق السوداء في الاتجار بالقطع الأثرية، مشيرا إلى أنه زار عشر مقابر قديمة في محيط مدينة شحات وعثر على ثمانية مواقع عليها أثار نبش وتنقيب عشوائي.

واتهم ضابط الأمن بوزارة الداخلية أحمد عمران الأسبوع الماضي من أسماهم أصحاب "النفوذ المادي" بأنهم وراء عمليات تهريب الآثار.

وكشف المحقق في تصريحات لوسائل إعلام محلية عن اختفاء محاضر تحقيقات الأمن من أروقة نيابة بنغازي، مؤكدا أن مصلحة الآثار ليس لديها علم بالسرقات.

تشكيل عصابة

ضابط أمن: أصحاب النفوذ المادي وراء عمليات تهريب الآثار

وقال إن إيطاليا يتزعم عصابة تورط في سرقة عملات قديمة منذ العام 2002 قضت المحكمة بحبسه غيابيا مدة عام مع وقف النفاذ.

بدوره أكد مسؤول منطقة آثار المرج شرق ليبيا محمد الشلماني أن أغلبية المتاحف في طلميثة وتوكرة وشحات وصبراتة وسوسة وبنغازي وطرابلس تعرضت للسرقة المنظمة على أيدي لصوص محترفين.

وقال الشلماني إن خبرة المواطن العادي لا ترتقي إلى أساليب اللصوص، مرجحا خداع أجهزة الدولة عند تنفيذ عملية التهريب، وداعيا إلى تفعيل القوانين المختصة.

وأبلغ الخبير الليبي الجزيرة نت بسرقة قطعة نادرة ترجع إلى مدرسة النحات اليوناني براكليس، مضيفا أن أجهزة الدولة تمكنت من استرجاعها.

وعزا تفاقم المشكلة إلى ضعف الحراسة، وانعدام وسائل الرقابة، وعدم تقدير الحراس قيمة التماثيل، بالإضافة إلى خبرة اللصوص.

وانتقد الشلماني ضعف مؤسسات حماية الآثار، داعياً إلى الاستنجاد بمؤسسات العالم "إذا لم تكن لدى الدولة قدرة على حمايتها".

ودلل على غياب الإمكانيات بقوله إن 40 قطعة من النقوش التاريخية ترجع لفترة أكثر من 4000 عام قبل الميلاد تم تجميعها في جبال أركانو بالقرب من العوينات في الجنوب تحفظ بمتحف الكفرة بالمجهود الذاتي.

سماسرة الآثار

أغلب متاحف ليبيا تعرضت للسرقة

على أيدي لصوص محترفين

كما أكد الباحث الحبيب الأمين للجزيرة نت أن جريمة سرقة الآثار دخيلة على المجتمع الليبي ويمكن رصدها باضطراد منذ عقد الثمانينيات من القرن الماضي.

لكنها ظلت -بحسب الأمين- مرشحة للتصاعد لعدة اعتبارات منها ضعف مصلحة الآثار، وإهمال الدولة لدورها، وشح الإنفاق على بنيتها المتحفية وعناصرها البشرية، وكذلك هشاشة الردع بالقوانين القائمة وفعالية الضبط بالمؤسسات الحامية.

واعتبر أن تصاعد السرقة سببه أيضا تداخل عدة عوامل اجتماعية واقتصادية كالفقر والبطالة بين الشباب وانعدام فرص الكسب المشروع خاصة في المجتمعات القريبة من مواقع الآثار.

نبش عشوائي

الأراضي الليبية تتميز بالانتشار

الواسع للمواقع الأثرية

وتساءل الصحفي المتخصص في الآثار طارق السنوسي عن آليات الحفظ والحماية قائلا إن الأراضي الليبية المتربعة على مساحة تقدر بنحو مليون وسبعمائة ألف كيلومتر مربع تتميز بالانتشار الواسع للمواقع الأثرية.

وأبلغ السنوسي الجزيرة نت بأنه شاهد عمليات نبش عشوائي أسفرت عن تدمير إحدى معاصر الزيتون الأثرية بوادي ناء يطلق عليه اسم وادي "البغلة" بمنطقة سوق الجمعة ضواحي العاصمة.ورأى أن قوانين الحماية "غير رادعة" داعيا إلى مضاعفة أو تغليظ العقوبات.

ونبه إلى أن جهات التحقيق قد تصدر تقارير"غير دقيقة" تبني عليها الجهات القضائية حكمها، كما حصل في عملية قص وسرقة نقش صغير من بازيليكا "سيفيريان" بمدينة لبدة الأثرية، وقدم للنيابة تقريرا فنيا يؤكد أن العملية لم تكن سرقة بل كانت تخريبا، رغم أن الشواهد تؤكد أن ما حدث يتعدى ذلك إلى عملية قص بمنتهى الدقة.

ولا تزيد عقوبة منتهك الآثار في القانون عن سنة واحدة حبس، وغرامة مالية لا تتجاوز 20 ألف دينار ليبي (16.5 ألف دولار).

المصدر الجزيرة 17/11/2009

http://aljazeera.net/NR/exeres/186E92D1-C78F-4849-9D0B-A24B7CFA9334.htm

->إقراء المزيد...

الأحد، نوفمبر 15، 2009

من أعمال التشكيلي محمد بن لامين الجديدة للمشاركة في بينالي فلورنسا الدولي بايطاليا

2009 الفنان محمد بن لامين في بينالي فلورنسا

tree of women

Posted by Mohamad Bin Lamin in his page

http://artlogy.ning.com/profile/MohammadBinlamin

on November 12, 2009

as one plates of his Participation in Florence Biennale 2009.

Biennale artists from all over the world will exhibit more than 2,500 works of art and will take part in the exhibition for an extraordinary encounter between different cultures, styles and languages as the “Dialogue among Civilization” program promotes, the Biennale has been officially participating in this program since 2001.
As always, the Biennale will see the presence of important artists: In the 2007 edition, the "Lorenzo il Magnifico" career prize was conferred to Gilbert & George, for the 2005 edition to Christo and Jeanne-Claude and to Richard Anuszkiewicz and in 2003 to David Hockney.

->إقراء المزيد...

السبت، نوفمبر 14، 2009

كن ما شئت كن !

الفينيق .. سعفات إمنت

كن ما شئت !

كالريح كن .. كالعواصف كن..

هذه هباتك تمر

تقترف العيدان والريش

هذا أنا أمام الأمام

عل عرش الهدوء

وكل ورائي يهتز

كن كالأنياب..

كن نباح مستمر

كن كالمجنون تنهش

أطراف الفراغ

لا يهم

تلهث تنفث

تطلب جناحي

نحو العدم

بعيدا عني

وراء فضاءاتي

أسمعك

خرافات تئن

هذا أنا

سليل الغمام

مطر ابن غوث السماء

بيتي بدر التمام

كالفينيق أجي ...

انثر على الرمل رمادي

قبسا من جمر الخبايا

يشعل الموت حياة

فاقذف سهامك والقيود

أبدا .. ولابد أعود

لفق حمرة للشفق

زور كل الغسق

فأنا والشمس لن نصفق

ورائي قيعان النفاق

قد عبرت النفق

->إقراء المزيد...

نراك في الأفق جناحا *

clip_image002

" إلى الشاعر محمد الشلطامي "

annayhoom04

لم تنتظر تذاكر الجحيم

مسافر أنت يا مهديا

وراء الغمام

أم غيبك الاعتكاف ؟

مقيم بيننا لا نراه , , ,,

, , ومكنون ! ؟

هل كان بالجبة . . . سر !

مفتاح صومعة ومعراج سكون ؟

هذه الأنجم في كفك , والشعر قمرك

هو ذا القلم ودفترك والجناح

وخط التاج المعتمد تنسخه السطور

هو ذا الخوار والحوار

في نواعير الجدل ... صياح

وخبز الكلام .. يطحنه اللئام

هو ذا الحلم والخيال ينادي النجوم

وحاشية الطرش تصعر للرأي متن الجفاء

أين ظمأك المشبوب لميلاد القصيدة !

عمرك الذي طويته جسرا للصباح

وذاك الحب الذي بنيته تحت الاشتباه

,,,, متهم ......

هل يلوح منه للعين ظل فأويت إليه؟

أم تتفيأ خميلة السلوان بعيدا بعيدا

كفاني جراح !

أم انقلب ذاك الجائع في تخمة الرضا

رائع بين الروائع .... هناء ,,,, رفاه ,,, رخاء !

أمازال فيك من طينه وجعك الخصيب ؟

تبذر له من الشوق منثور السهاد

على يديك شهدت

نقرات المجيء ......... ترنيمة هزار

على بابه بصماتك الخمس

تميمة أواب مريد

عند العتبة غبطة مطوية

تقدس سرورها

خطوة وجلة بألف ألف وصول

تعبر ... تدنو ... وحيدا

ظمأً كان باطن اليد حتى الأعماق الشحيحة

وجها لوجه بينكما

لمعت قصيدة بألف قبلة

لم تزدريه كصحراء أطفأها الحريق

أحمر . . . أصفر . . أخضر. . أزرق ..

كقوس قزح بين ذراعيك

رذاذ ليليكي الغرام

أيها الكيوبيد الهرم

فكم عمر الكلمة عندك حتى تنبثق الثمار؟

وقد مضى على النخلة ثلاثون خريف

نم ما طاب لك الصمت بمحراب الكهولة

غالب تضرعات العنفوان بالمجالدة

بالهدهدة ...

بارز نزق الوسادة

ساور الأحلام بليل لا ينجلي

في لحظة الفوت وفي لحظة الآن

ثوانٍ لا تمر كما نريدها

كما كنت تريدها !

بساعة اليد وبساعة الميدان

زحام عقارب ..

مسمومة هي قارعة الزمن

يحضر الضجر ورفاقه باكرا

لا يتأخر القلق .....

ألوذ " بكيبورد Keyboard " بطيئة

لأنقر حظي العاثر

بحرف سعيد

No answer machine

ترد …….

مغيب الهدوء المنتظر بأدراج الرياح

عمموه الضجيج القديم

تطاول عنق الزجاجة على كتف الانصياع

وحاصرتنا الشروخ

نقبع في الكعب الضيق

جيراننا وحل وضفادع

.. زلقة هي حواف الانتظار

على مشارب البعث

لا مفر .... لا نمر

المارد لا يسكن قنينة

ونحن في عصر اللدائن

الكأس الثلم لا ترشح منه قطرة

شجته شفاه الأنياب نصفين ..

السفلي هواء .... العلوي خواء

بينهما فراغ يتمطى

في كف الحاضر لا راحة

على ظهر الآتي كفنه ملفوف

ألم تقل مرة أنا لا ولن أموت؟

أترى أنك عن صحوك أمعنت السكوت ؟

فنجانك يثرثر في أذنه

آلا يستفزك البن ؟!

clip_image002

->إقراء المزيد...

متواجدون

"LibyaTube"

Loading...

نصير شمه - مقطوعة العصفور الطائر

قصور مصراتة

art